1 - 3 مارس 2016
21 - 23 جماد الأولى 1437


\ رسالة الرئيس

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله،،


تحول منتدى جدة الاقتصادي الذي انطلق للمرة الأولى عام 2000م إلى احتفالية سنوية للاقتصاديين ليس في السعودية وحدها.. بل في شتى أنحاء المعمورة، بعد أن أصبح ثاني أهم المنتديات العالمية بعد منتدى دافوس الشهير.


إن منتدى جدة الاقتصادي الذي تفخر غرفة جدة بتنظيمه على مدار السنوات الماضية إلى منصة دولية لتبادل الآراء والأفكار بعد أن استقطب صناع القرار الاقتصادي في أكثر من (60) دولة تمثل قارات العالم الست، وحظى بمشاركة عدد كبير من رؤساء الدول والسياسيين والشخصيات العامة التي تؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر في السياسات الاقتصادية.


إن منتداكم الذي أرتبط اسمه بأحد أهم المدن التجارية والصناعية في الوطن العربي (جدة) يسعى دائماً إلى بلورة أفضل الشراكات الاقتصادية التي تساهم في تنمية الثروة وزيادة معدلات التنمية.. و يهدف سنوياً على إحداث حراك مباشر وغير مباشر مع الأحداث التي تدور في شتى بقاع الأرض، ويتصدى بشجاعة لكل المشاكل والأزمات الاقتصادية ويحاكي المستقبل بأفاق رحبة وتطلعات واسعة.


إن أحد أسرار التوهج المستمر لمنتدى جدة الاقتصادي يعود إلى الدعم المستمر الذي يجده هذا الحدث الكبير من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة والمتابعة الدؤوبة لصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة.. و العمل الجماعي الذي تتميز به غرفة جدة والذي كان الدافع وراء فوز المنتدى بجائزة مكة التي زادت من عدد الأوسمة التي حصل عليها المنتدى منذ نشأته وحتى الآن.


وسيتواصل النجاح طالما استمرت العزيمة و الإرادة والعمل الجاد لتحقيق أمال وتطلعات هذا الوطن الغالي وتلك المدينة المحبوبة.. وسيكون القادم أفضل بمشيئة الله تعالى.